نموذج لمشروع المؤسسة جاهز للتحميل وورد

شارك تقاسم غرد


ملاحظة: النموذج متوفر للتحميل أسفله

مقدمة:

   تعد ظاهرتي التكرار و الانقطاع الدراسي من بين النقائص الكبرى التي تعاني منها المنظومة التعليمية المغربية، و هي مؤشر على ضعف المردودية الداخلية لهذه المنظومة، حيث تبلغ نسبتها نحو 17 في المائة؛ في مختلف المستويات التعليمية ما قبل الجامعة، وهي ظاهرة تكلف الدولة هدرا لمواردها المالية و البشرية، وتكشف النقاب عن اختلالات منهجية وبيداغوجية في الإصلاح التعليمي .

   و تطبيقا لمقتضيات البرنامج الاستعجالي 2009//2012 ، خاصة المشروع الخامس المتعلق بمحاربة ظاهرة التكرار و الانقطاع عن الدراسة، و انطلاقا من المؤشرات الصادمة التي كشف عنها تشخيص الوضع الحالي للمنظومة التربوية، خاصة فيما يتعلق بظاهرتي التكرار والانقطاع الدراسي، قرر الفاعلون التربويون، جنبا إلى جنب مع شركاء المدرسة، الانخراط في دعم الجهود المبذولة في هذا الاتجاه، وذلك من خلال وضع مشروع  للحد من هاتين الظاهرتين على مستوى المؤسسة.

عنوان المشروع:

من خلال تحليل المعطيات و تحديد الحاجيات من طرف كل الفاعلين التربويين و شركاء المؤسسة، تم الاتفاق على أن يتمحور مشروع المؤسسة حول:

مفهوم الدعم التربوي:

" الدعم التربوي مفهوم شامل و عام و لا يقتصر على دروس المراجعة و المآزرة، بل يشمل الدعم البيداغوجي، الدعم الاجتماعي و المساعدة النفسية الاجتماعية. ويمكن أن يعطى داخل المدرسة أو خارجها، من طرف المؤسسة المدرسية أو جمعية تعمل في مجال الدعم التربوي أو في مجال الدعم النفسي"         اليقظة التربوية: دليل الإجراءات التنظيمية.

أسباب ودوافع إنجاز مشروع المؤسسة:

لقد قامت المؤسسة بإعداد و إنجاز مشروع المؤسسة لكي تصحح الاختلالات التي كشف عنها التقرير التحليلي للمجلس الأعلى للتعليم من خلال المؤشرات أسفله،  آخذة بعين الاعتبار من جهة حاجيات التغيير المعلن عنها من طرف كل الفاعلين التربويين، ومن جهة أخرى نقط قوة و نقط ضعف  المؤسسة.

 

 

تشخيص الوضعية:

 المؤشرات المركزة حول البنية التربوية:


يبلغ مجموع المتعلمين بالمؤسسة  660  متعلما، عدد الإناث منهم314   بنسبة

57%.47

  • يدرس بالمجموعة حاليا  25 أستاذا، منهم  09  أستاذات ....
  • تتوفر المؤسسة على  18 حجرة دراسية موزعة على الوحدات التابعة لها.
  • يدرس بالمركزية   384  تلميذا وتلميذة، يبلغ عدد الإناث منهم :176 وبها  6 حجرات وإدارة و قاعة متعددة الوسائط و مستودع و مطعم .

أما عدد التلاميذ  في  باقي الوحدات المدرسية  فموزع كالأتي :

الوحدة المدرسية

عدد الأساتذة

عدد التلاميذ

الإناث منهم

نسبة تدريس الإناث

عدد الحجرات

المركزية

12

384

176

45.83

6

الكرينات

03

76

30

39.47

2

الحاج ع. السلام

03

59

31

52.54

3

اولاد أحمد

04

101

54

49.16

4

أيت موسي

03

40

23

53.46

3

المجموع

25

660

314

47.57

2

 

المؤشرات المركزة حول المحيط :

تقع مجموعة  مدارس  انزالت العظم التابعة لقيادة الوطا، بجماعة انزالت العظم، دائرة سيدي بوعثمان، اقليم قلعة السراغنة.
و ما يمكن تسجيله بالنسبة لمحيط الوحدة المركزية أنه وسط قروي، يتوفر على الماء و الكهرباء وخطوط الهاتف. كما تقع المؤسسة قرب التكنة العسكرية لابن جرير، مما  يجعل المنطقة تعرف استقرارا و نموا ديموغرافيا و توسعا مطردا انعكس على نسب التمدرس التي تعرف ارتفاعا متزايدا كل سنة.

و تتميز المؤسسة باختيارها ضمن المؤسسات التعليمية التي ستعرف ميلاد تجربة المدارس الجماعاتية، حيث زارها ملك البلاد بتاريخ 04//01//2010 لوضع حجر الأساس لهذا المشروع .

و في إطار الشراكات التي تجمع المؤسسة بجمعية الرحامنة، تعززت الفصول الدراسية بالسبورات التفاعلية، وقاعة متعددة الوسائط، بالاضافة الى التكوينات التي استفاد منها الأساتذة في هذا الباب. 

 

 

 

ومن جهة أخرى نوجز باقي أسباب اختيار مشروعنا كما يلي :

 

 

نقط الضعف

نقط القوة

ضعف البنيات التحتية بالمؤسسة

(فضاءات لإنجاح الأنشطة الموازية

 و الترفيهية . أو قاعات متعددة الوسائط ...)

تنامي نسبة الهدر المدرسي

ضعف و انعدام الوسائل التعليمية الضرورية لتقديم الدروس

عدم إشراك الأساتذة في اختيار نوع المراجع المعتمدة...

نقص  في الوجبات الغذائية في إطار الإطعام المدرسي

تحكم الخريطة المدرسية في نسبة نجاح التلاميذ

استفحال ظاهرة الأقسام المشتركة

 و الاكتظاظ مع غياب برامج و مراجع تخصها...

ضعف الرصيد اللغوي و المعرفي لدى المتعلمين...

برنامج " تيسير " لمكافحة الهدر المدرسي و تشجيع التمدرس .

وجود السبورات التفاعلية بالوحدة المركزية

توفر قاعة متعددة الوسائط بنفس الوحدة

وعي الأساتذة التام بمسؤولياتهم واستعدادهم  للانخراط في العمل التطوعي رغم الاكراهات الكثيرة ...

 

 

·       
و سعيا وراء تحسين هذه المؤشرات ، تمت بلورة مجموعة من الأهداف نوجزها فيما يلي:

الأهداف العامة للمشروع:

§             المساهمة في تحقيق أهداف المخطط الاستعجالي، خاصة أهداف المشروع الخامس المتعلق بـ" محاربة ظاهرة التكرار و الانقطاع الدراسي" .

§             بلورة طموح جماعي للارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها المؤسسة؛

§             توفير الجو والظروف لانفتاح المؤسسة على محيطها؛

§             التأسيس لعلاقة جديدة بين المدرسة والأسرة تهدف إلى دعم جهود المدرسة في مواكبة المسار الدراسي للمتعلم.

الأهداف الفرعية للمشروع:

§             تقليص نسب التكرار إلى اقل من 5

§             تقليص نسبة الانقطاع الدراسي؛

§             الرفع من نسبة الاحتفاظ؛

§             بلوغ نسبة استكمال سنوات الدراسة بالتعليم الابتدائي دون تكرار تصل إلى 90%.

فريق المشروع

·       المدير؛

·       المدرسون؛

·       أعضاء خلية اليقظة؛

·       هيئة التفتيش؛

·       أعضاء من خارج المؤسسة

·       جمعية آباء و أولياء التلاميذ؛

·       الجماعة المحلية؛

·       الجمعيات الشريكة.

الفئات المستهدفة:

·       التلاميذ و التلميذات المهددون بالتكرار و الانقطاع؛

·       المؤسسة عن طريق تحسين صورتها داخل المحيط؛

·        النسيج الاقتصادي؛

·       الجماعة المحلية.

 العمليات و الأنشطة:

·       اختيار الفضاءات؛

·       تأهيل وتأمين  الفضاءات ؛

·       تفييء المتعلمين حسب الحاجيات على ألا يتعدى القسم 15 تلميذا و تلميذة؛

·       انتقاء المدرسين الأكفاء حسب الحاجيات؛

·       وضع عدة الدعم؛

·       وضع عدة التقويم؛

·       تشكيل لجان التتبع؛

الموارد اللازمة:

الموارد المادية: فضاءات، وسائل تعليمية، وسائل التتبع، أدوات التقويم..

الموارد البشرية: المدير، الأساتذة، مجالس المؤسسة، هيئة التفتيش أعضاء جمعية الآباء، الفاعلون الجمعويون..

الموارد المالية: مساهمات الأكاديمية، مساهمات الجمعيات الشريكة...

الكلفة المقدرة للمشروع:

تبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع كما تم تحديدها 120 درهم عن كل تلميذ.

المدة الزمنية للمشروع:

ثلاث سنوات.

برمجة العمليات و الأنشطة:

العمليات

الجهة المسؤولة

فترة الإنجاز

الوسائل المقترحة

تشخيص الوضع التعليمي التعلمي للتلاميذ

المدرسون

خلية اليقضة

مجلس القسم

بداية السنة الدراسية

 بيانات التنقيط ، روائز

مقابلات شخصية،

محاضر المجالس

تتبع المشروع:

تتبع العمليات

تتبع المصاريف

تتبع الجدولة الزمنية

لجنة التتبع: المدير، مجلس التدبير، المفتشون

كل شهر ابتداء من تاريخ انطلاق المشروع

اجتماعات دورية، زيارات، ، لقاءات مع الأساتذة،  دفاتر المراقبة،...

 

تقويم المشروع

لجنة التقويم

شهر يونيو من كل سنة

بيانات نقط المراقبة المستمرة

بيانات نقط الامتحان الموحد

جداول إحصائية، نسب النجاح..

تقارير المفتشين

 

و يحدد مجلس التدبير تواريخ الاجتماعات الخاصة بتتبع المشروع، والتي سيقوم خلالها المكلفون بالعمليات بعرض الأشواط التي قطعتها الأشغال، والصعوبات الموجودة، والمشاكل التي تتطلب الحلول- في حالة وجودها-. ويجب أن تناقش كل المشاكل التي تطرح خلال هذه الاجتماعات لإيجاد الحلول المناسبة.

النتائج المنتظرة:

·       ارتقاء في الأداء التعلمي للفئات المستهدفة ؛

·       ارتفاع ملحوظ في النقط و المعدلات المحصل عليها من طرف الفئات المستهدفة؛

·       ارتفاع ملحوظ في نسب النجاح من مستوى إلى آخر؛

·       محدودية الانقطاع المدرسي؛

·       مجلس تدبير المؤسسة فعال.

·       انخراط الآباء و الأمهات في دعم و تتبع تحصيل أبنائهم و بناتهم؛

·       مسهامة الشركاء في تدبير برامج المؤسسة مهمة.

 

التقويم و التتبع:

يجب على المؤسسة أن تقيم فعاليتها، أي قياس مدى إنجاز أهداف المشروع،و يأخذ التقييم بعين الاعتبار المعايير التالية:

الملاءمة: (مقارنة أهداف المشروع بالرهانات، أي بتحسن مؤشرات الميثاق).

الإنسجام: انسجام عملية مشروع المؤسسة والعملية التي تقوم بها أوساط أخرى، من لدن مؤسسات أو شركاء يعملون في نفس المحيط ؛ انسجام الأهداف فيما بينها، انسجام العمليات والأهداف، انسجام الوقت المحدد والوسائل المخصصة (الوسائل البشرية والمادية والمالية).

الفعلية: الإنجاز الفعلي للعمليات المبرمجة في المشروع.

الفعالية: النتائج المتوصل إليها بالنسبة للأهداف المراد تحقيقها.

الفاعلية: النتائج المتوصل إليها بالنسبة للوسائل.

الاستمرارية والدوام: هل يمكن للتقدم الحاصل بسبب إنجاز مشروع المؤسسة أن يستمر ؟ هل يمكن الاستمرار بالعمليات ؟ هل يمكن للسيرورات التي أطلقت مع المشروع أن تستمر؟

هل أخذت الأكاديمية على عاتقها التمويلات ؟ هل يمكن للنتائج المحصل عليها أن تعمم ؟

التأثير: نتساءل هل كان لمشروع المؤسسة الأثر المتوخى بالنسبة لتحسين مؤشرات فعالية المؤسسة كما ينص عليها الميثاق ( جعل مجموع الفاعلين في محيط المؤسسة مسؤولين، الآثار المنشودة والآثار الغير المتوقعة).

بالإضافة إلى الفعالية، يمكن للمؤسسة المساهمة في إعطاء معلومات حول معيار فعلية العمليات المنجزة. بالنسبة للمؤشرات الأخرى، يمكن للمؤسسة أن تعطي توضيحات ومعلومات لمساعدة المسؤولين الخارجيين عن التقييم.

 عدة التتبع و التقويم:

 

·       يجتمع أعضاء مجلس تدبير المؤسسة مرة في كل أسدس على الأقل، وكلما دعت الضرورة إلى ذلك، من أجل الاستماع إلى تقرير حول تقدم المشروع أو حول المشاكل التي تعترض إنجازه، يقدم من لدن الفرق المسؤولة عن إنجاز مجالات العمليات أو العمليات.

·       دوريا، تحلل المشاكل التي تعترض إنجاز المشروع وأسبابها والإجراءات المتخذة للتغلب عليها.

·       دوريا، تقاس النتائج المتوخاة وتتبع مؤشرات النجاح / الأهداف المقصودة في لوحة قيادة.

الرزنامة: تتبع مدى احترام الرزنامة المتفق عليها على مستوى مجلس تدبير المؤسسة.

فرضية العوامل المؤثرة إيجابا و سلبا في سير المشروع:

العوامل الإيجابية:

-         الانخراط الفعلي من طرف الفاعلين الداخليين

-         مساهمة بعض الشركاء.

العوامل السلبية:

-         بعد المؤسسة عن المركز (مشكل تنقل الأساتذة)

-         فتور في التعامل من طرف بعض الشركاء

-         قلة الوسائل و الإمكانيات.

يوجد ملف مرفق؟   
  • تحميل الملف المرفق