مالانبوح به

منشور في بوابة حرة، لا يعبر بالضرورة على رأي برووبريس

شارك تقاسم غرد


فضلا، تابع صفحتنا لتتوصل بجديدنا

تحميل كتاب ما لا نبوح به pdf


رابط التحميل

https://foulabook.com/book/downloading/803436884

كم مرة إنفصلنا؟ لا أعرف، كل ما أعرفه أن البعد عنه يربكني، كنت أريد أن أعود، في كل مرة نبتعد كنتُ أعود دائماً، أرجع وأنا كُلي أمل أن يتغير، أن يصبح لي، أن يتخلى عن حماقاته ويراني على حقيقتي ولو لمرة واحدة، كنت أريده أن يكون مثالياً وأن يكون لي وحدي، كنتُ أريد كل شيء وحدي! ولم يكن هو يشعر بأي شيء .. تركني هنا في المنتصف تماماً، لا أنا أكملت الطريق وحدي، ولا أنا بقيت معه، صرتُ في هذا المنتصف اللعين، لا لون لي!

تسافر بطلة الحكاية بحثاً عن نفسها، تقابل حبها الحقيقي في تلك المدينة الجميلة، تتعلق به، غير أن أحلامنا عن الحب ربما تبدو باهتة إذا جاءت في غير موعدها، لذلك تعود إلى الأسكندرية بحثاً عن حب قديم لطالما أرهقها، في المنتصف .. تكتشف أنها وحدها تحتاج إلى أن تحب نفسها قبل أن يحبها الآخرين، فهل تتغير تفاصيل الحكاية ؟!

يوجد ملف مرفق؟   
تحميل الملف المرفق

إقرأ أيضا

أثر الحضور القوي للتكنولوجيا في التعليم

arabic-traveler (برعاية )

ولنا في الحلال لقاء

All (ربما يهمك)

منها الوقاية من امراض السرطان وامراض القلب ......فوائد مذهلة للكوسا

أخبار (ربما يهمك)

إقراؤها ولن تندموا_صيدلية متكاملة بين يديك!!! (معلومات من ذهب)

All (ربما يهمك)

1